المواضيع الهامة
 

ركن الاخبار, جرائم, حوادث, اغتصاب, قتل مواضيع الاخبار بجميع بانواعها: سياسية، عجائب، غرائب، جرائم, حوادث , اغتصابات, قتل, سرقة, وغيرها

اعتداء جنسي على طلاب معاقين

اعتداء جنسى على طلاب معاقين داخل جمعية أهلية فى السيدة زينب مستندات تكشف وقائع اعتداء جنسى على أطفال معاقين فى إحدى الجمعيات الأهلية بمنطقة السيدة زينب واسمها «جمعية الطفولة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
قديم 29-04-2010 05:56:52, 29-04-2010 05:56:52   #1
مجـرد إنسـان
 
الصورة الرمزية مجـرد إنسـان
 
تاريخ التسجيل: 30-03-2010 23:13:00
المشاركات: 102
افتراضي اعتداء جنسي على طلاب معاقين

قديم 29-04-2010 05:56:52, 29-04-2010 05:56:52

آخر اخبار الجرائم, الاعتداء الجنسي, الجرائم في الوطن العربي, اخبار الجرائم, اخبار الحوادث, اعتداء جنسي, اعتداء جنسي على معاقين, اعتداء على معاقين

اعتداء جنسى على طلاب معاقين داخل جمعية أهلية فى السيدة زينب

مستندات تكشف وقائع اعتداء جنسى على أطفال معاقين فى إحدى الجمعيات الأهلية بمنطقة السيدة زينب واسمها «جمعية الطفولة السعيدة للمعاقين ومجهولى النسب» والتى يتلقى طلابها تعليمهم فى مدرسة «جنة الأطفال للمعاقين حركياً» التابعة لها، يرتكبها الطالب الأكبر سناً بين طلاب القسم الداخلى، وتؤكد الأوراق أن الاعتداء يتم منذ 3 سنوات بشكل منتظم تحت تهديد السلاح.

ووفق موظفين بالجمعية والمدرسة فإن إحدى أولياء الأمور تقدمت بشكوى لإدارة المدرسة بعد رؤيتها لواقعة شذوذ جنسى وراء حمامات الجمعية، «المصرى اليوم» زارت المكان والتقت عدداً من العاملين فى الجمعية والمدرسة الذين أكدوا وقائع الاعتداء الجنسى التى تتم منذ أكثر من 3 سنوات داخل الجمعية والمدرسة اللتين يضمهما سور واحد، وتشتركان فى الفناء نفسه، لكنهما تختلفان فى التبعية الحكومية، حيث تتبع الجمعية وزارة التضامن الاجتماعى، فى حين تتبع المدرسة وزارة التربية والتعليم.

«المصرى اليوم» آثرت عدم ذكر أسماء الضحايا ومرتكب الوقائع والاكتفاء بترميزهم فى إطار الحفاظ على المعايير المهنية.

خلف نفس السور، الذى يطل بابه على سور مجرى العيون، تقع مدرسة «جنة الأطفال» لتعليم الأطفال المعاقين حركياً وتضم المرحلتين الابتدائية والإعدادية، ومبنى جمعية «الطفولة السعيدة»، التى تشرف على مبيت الأطفال المعاقين والأيتام ومجهولى النسب بها، وتشتركان فى أن إنشاءهما تم بمبادرة الجمعية، كما تشتركان فى الفناء الواسع الذى يلهو فيه أطفال المدرسة والجمعية، إلا أنهما تختلفان فى أن المدرسة تخضع لوزارة التربية والتعليم، فى حين تتبع الجمعية وزارة التضامن الاجتماعى. «المصرى اليوم» تكشف بالمستندات عن وقائع اعتداء أحد الطلاب الأكبر سناً ويدعى «ج.ش»، الذى أتم تعليمه الإعدادى وتخرج فى المدرسة، على طلبة المدرسة الذكور الأصغر سنا تحت تهديد السلاح داخل أسوار الجمعية، وإجبارهم على الانصياع لأوامره.

تبدأ أحداث الواقعة - كما يحكى أحد المصادر، الذى طلب عدم نشر اسمه - عندما كشفت إحدى أولياء الأمور بالصدفة منذ شهر عن شكها فى سلوك الطالب «ج.ش»، الذى شاهدته بصحبة الطالب «م.ح» فى الصف الرابع الابتدائى خلف مبنى دورات المياه الموجود داخل الجمعية،

وبدورها تابعت الأمر وسألت الطالب «م.ح» عما كانا يفعلانه فانهار فى البكاء واعترف لها بأن «ج.ش» يجبره على خلع ملابسه وممارسة الجنس معه، فما كان منها إلا أن أبلغت إدارة المدرسة، التى راقبت الطلاب الذين يتعاملون معه، خاصة أن المعتدى لا يتبع المدرسة بسبب تخرجه العام الماضى، ووجدت أنه يخرج مع 3 طلاب هم «م.ح» و«ط.س» و«ى. ن»، فاستجوب الإخصائيان النفسى والاجتماعى الطلاب الثلاثة فى 12 أبريل الماضى.

وطبقا لما تم ذكره فى محضر استجواب الطلاب الثلاثة، الذى حصلت «المصرى اليوم» على نسخة منه، قال «ط.س»: «أنا بعمل حاجة تغضب ربنا وأنا عارف إنى هدخل النار، بس أنا بعملها غصب عنى»، ويكمل التقرير: «وأكد (ط.س) الطالب فى الصف الثالث الابتدائى أن (ج.ش) يعتدى عليه جنسيا من الحين للآخر، خاصة أنه مقيم فى القسم الداخلى (مبنى الجمعية)،

وأضاف أنه يجبره على دخول الحمام فى القسم الداخلى (مبنى الجمعية) ويطلب منه خلع بنطلونه لممارسة الرذيلة، وإذا رفض يضربه، مؤكداً أنه رفع مطواة فى وجهه من قبل»، وأضاف المصدر «أن الطالب (ط.س) اعترف بأن (ج.ش) يمارس الاعتداء الجنسى عليه منذ نحو 3 سنوات، أى منذ أن كان طالباً فى المدرسة».

تم تحويل الطالب «ط.س» إلى طبيبة التأمين الصحى «سوسن فؤاد»، وأكد التقرير أن الطفل مصاب بشروخ فى منطقة الشرج بسبب اعتداءات جنسية، وأضاف المصدر: «كشفت طبيبة التأمين الصحى على الطلاب الثلاثة ووجدت أن الطالب (ى.ن) بسبب إعاقته يرتدى حافظات أطفال وهو ما جعلها تستبعده من الكشف، أما الطالب (م.ح) فقد اكتشفت أن جروحه سطحية ويمكن علاجها بواسطة مجموعة من الأدوية والمراهم لأن (ج.ش) كان يعتدى عليه منذ 6 أشهر فقط، أما (ط.س) فقررت طبيبة التأمين تحويله إلى مستشفى التأمين لحاجته لجراحة لعلاج نتائج الانتهاكات الجنسية عليه».

أضاف المصدر: «الإعاقة الجسدية والحركية لا تمنع (ج.ش) من ممارسة الجنس، فهو يعانى شللاً جزئياً فى نصف جسده الأيمن، لكنه يتحرك على قدميه ولا يعانى أى مشكلة فى ذلك، خاصة أنه من المتعارف عليه لدى الإخصائيين النفسيين والاجتماعيين أن الشخص المعاق حركياً له رغبات جنسية عالية لتعويض الإحساس الذى تسببه الإعاقة، خصوصا أن المدرسة تقبل أى أنواع من الإعاقة الحركية وبجميع مستوياتها، فمن يعانى انحناء كف يده تقبله المدرسة، كما أن الجمعية تضع الطلاب المعاقين من جميع الأعمار فى غرفة واحدة للمبيت».

تابع: «أما حالة (ط.س) فهى مشكلة فى أوتار قدميه، و (م.ح) مجهول النسب يعانى من مشكلات حركية لكنه لا يبيت فى الجمعية وإنما يبقى بها بضع ساعات لحين قدوم ذويه لاصطحابه».

أضاف المصدر: «فى اليوم التالى للواقعة أرسل مدير المدرسة (حسن على حسن) إخطاراً إلى مدير عام إدارة السيدة زينب التعليمية يعلمه بالواقعة، وأن المدرسة تعانى عدم وجود إشراف ليلى على القسم الداخلى الذى يتبع وزارة التضامن الاجتماعى، وهو ما يؤدى إلى خروج الطلاب ليلا للتسول فى الإشارات، إلى جانب أن بوابة (المدرسة والجمعية) مفتوحة طوال الليل وهو ما يساعد على خروج الطلبة، وارتكابهم أعمالاً مشينة أخلاقياً، وطلب مدير المدرسة من الإدارة ضرورة التعاون للقضاء على الظاهرة التى وصفها المدير بـ(الخطيرة)».

وفى اليوم نفسه - بحسب المصدر - حضر والد الطالب «ط.س» - الذى يدرس بمدرسة «جنة الأطفال» ويقيم بجمعية «الطفولة السعيدة» لأنه يتيم الأم - إلى مدير عام إدارة السيدة زينب التعليمية يعلمه بالواقعة ويطالبه بشكل رسمى بالتحقيق فيها لأن ابنه بعد انكشاف أمره يعانى حالة نفسية سيئة ويخاف العودة إلى القسم الداخلى.

وتابع المصدر أن والد الطالب قدم شكوى وطلب من المدير التحقيق فى الواقعة وتم حفظها من قبل إدارة السيدة زينب وتم تعليل ذلك شفويا بأن الواقعة حدثت داخل حمامات الجمعية وهو ما يخلى مسؤولية وزارة التربية والتعليم عن الواقعة ويضعها تحت سلطة وزارة التضامن الاجتماعى، أما محضر القسم فقد تنازل عنه والد «ط.س» عندما طلب منه حل الأمر وديا لأن الأطفال معاقون.

وأضاف: «الأمر أكثر وحشية مما يمكن تخيله، فما حكاه (ط.س) لوالده أو للإخصائى النفسى يبين مدى الوحشية التى تم التعامل معه بها أثناء الاعتداء عليه، خاصة أن (ط.س) - طبقا لما قاله ولم يتم تدوينه فى محضر استجواب الإخصائيين له - أصيب نتيجة ممارسة الجنس بشكل كامل بمرض الديدان المعوية».

ينتهى اليوم الدراسى فى الثانية تقريباً، ومنذ الثانية عشرة ظهرا يمكن للزائر دخول المدرسة والجمعية ليجد أن العلاقة بين المبنيين المتجاورين والمتشاركين فى الفناء لا تنعكس على طلبة المدرسة، ونزلاء القسم الداخلى، إذ يتحرك الأطفال بين المبنيين ذهابا وإيابا ويتقاسمون اللعب داخل المدرسة والجمعية على حد سواء، فى الوقت الذى لا يزال فيه «ج.ش» نزيلا فى الجمعية رغم أنه أصبح منتظما بشكل رسمى فى مدرسة «الخديو إسماعيل الثانوية»، التى تتبع إدارة السيدة زينب.

وبمجرد عبور البوابة الحديدية التى تحتضنهما يبدو المكان فى بداية الأمر أشبه بقصر تتوسطه حدائق ذات مساحات كبيرة، فاللون الأخضر يغلب على المكان بشكل ملحوظ، والأبنية لا تشغل منه سوى مساحات بسيطة، ومع الانتهاء من أول مربع أخضر يظهر المبنى الخاص بمدرسة المعاقين وذوى الاحتياجات الخاصة، ويقابله مقر جمعية تأسست لتكون مبيتاً يومياً للمعاقين ومجهولى النسب أيضا،

ورغم أن المشهد من الخارج يوحى للوهلة الأولى بأن المكان يتمتع بجو نفسى قادر على قهر الظروف التى يعانيها نزلاؤه، إلا أن أحداً لا يعرف أن خلف جدران تلك الجمعية تتم أفعال لا أخلاقية كادت تتسبب فى أمراض نفسية وجسدية لأطفال لا حول لهم ولا قوة، غير قادرين على مساعدة أنفسهم فى ظل محاصرتهم بجدران دون إشراف واضح سوى من بعض الكلاب التى تتربى معهم، فوقعوا فريسة سهلة لأحد الطلاب، الذى يمارس شذوذه الجنسى معهم دون رحمة وتحت تهديد السلاح.

أجساد نحيلة تختلف فى درجة مرضها بين القعيد على كرسى متحرك، والمتكئ على «عكازين».. مشهد يتكرر فى كل غرفة من الجمعية، فهم النزلاء الذين تغلق أبوابها عليهم كل يوم ليلا، والتى شهدت لحظات الرعب والقلق التى عاشها الأطفال تحت تهديد سلاح أبيض لم يفارق يد «ج.ش»، الذى كان وسيلته الوحيدة للحصول على غرضه منهم، ورغم وجود بلاغ ضده إلا أن مُدرّسة - طلبت عدم نشر اسمها - أكدت أن التحرش الجنسى لم يتوقف على طالب واحد فقط، بل إن هناك أكثر من فرد وقع فريسة سهلة فى ظل غياب الإشراف والرقابة من الجمعية، موضحة أن أقصى موعد يتواجد فيه مشرف هو العاشرة مساء، بعدها يظل الأطفال دون رقيب، وهو ما يتيح ممارسة تلك الأفعال بشكل سهل دون أن يعرف أحد.

ولم يكن الدخول للجمعية أمراً صعباً، فيكفى إخبارهم بأن لديك طفلاً معاقاً وتريد أن يلتحق بها، فتتوجه إحدى العاملات إلى مدير الجمعية منادية إياه بـ«بابا عبدالمنعم»، لتستأذنه فى الحديث مع الزائر الجديد عن المميزات التى تجعل ولى الأمر مطمئنا على ابنه فى المكان.. وبخطوات بسيطة تصل إلى المدير، الذى يبدو وكأنه فى منزله يرتدى «فانلة داخلية بيضاء»،

وبجواره يجلس ابنه فى غرفة أشبه بمخزن تحيطها أكياس السكر والأرز فى كل مكان، ويبدأ فى التحدث عن طبيعة المكان الذى يعتبر الوحيد من نوعه المخصص لمبيت المعاقين دون أجر، فهم يعتمدون بشكل كبير على التبرعات، ويسترسل فى وصف مميزات المكان التى من أهمها وجود إشراف تام على مدار 24 ساعة، سواء من العاملات أو المشرفين الليليين الذين يبيتون مع الأطفال، ليقاطعه ابنه قائلا: «كلنا نبيت معهم كل يوم تقريبا، إما أنا أو والدى الذى لا يتركهم أبداً».

ينشغل «عبدالمنعم» فى كتابة إيصالات التبرعات، ويأمر إحدى العاملات بإتاحة الفرصة للتجول فى الجمعية لمساعدتنا فى مشاهدة الغرف والأسرة، لنلاحظ أن أغلب العاملات أيضاً من ذوى الاحتياجات الخاصة، وهو ما يجعل دورهن يتوقف على تنظيف المكان وتحضير الطعام فقط، دون التدخل فيما يحدث بين الأطفال من شغب أو غيره،

وبكلمات بسيطة تلفت الانتباه تقول «أ.م»: «أعمل هنا منذ سنوات، والجمعية توفر جميع وسائل الترفيه للأطفال، خاصة أن غالبية المترددين علينا مجهولو النسب وأطفال الشوارع المعاقون، وبالطبع نذهب لمنازلنا ليلاً والأطفال فى أمان هنا تحت حراسة الكلاب، لكننا علمنا أن بابا عبدالمنعم طلب من التضامن الاجتماعى توفير مشرفين للمبيت فى الفترة المقبلة»، أى أن الأمر حديث نسبيا بعد فصل جميع المشرفين والإخصائيين الذين تواجدوا فى الفترة الماضية، والذين لم تجد سببا لترك المكان سوى أنهم «لم يعجبهم الراتب».

وبجسده النحيل يستند طالب لا يتعدى العاشرة من عمره، ليصل إلى كرسيه المتحرك، يحاول الاعتماد على نفسه ليذهب إلى زملائه بالغرفة المجاورة لمشاهدة التلفاز، يمر بين طرقات وغرف الجمعية دون سؤال من أحد ويصل إلى أصدقائه وسط حراسة مشددة من عشرات الكلاب المتواجدة فى أركان المبنى بشكل ملحوظ، يقول بصوت هادئ «بيقولوا الكلاب دى للحراسة لو حد غريب جه من بره، لكن اللى جوه ربنا أعلم بهم»، ثم يهمهم بكلمات غير مفهومة ويتجه إلى زملائه الذين لا يختلفون عنه إلا فى درجة الإعاقة.. يتذكرون أحد أصدقائهم الذى غادر الجمعية وهو يدرس فى الصف الثالث الابتدائى، وقبل أن يسترسلوا فى الحديث عنه تلاحقهم العاملة قائلة: «أهله أخدوه عشان ماعجبوش المكان».

فى كل غرفة يوجد عدد من الأسرة، يفصل بين كل منها مسافة لا تتعدى سنتيمترات قليلة، يلاحظ عدم وجود غرف للمشرفين فى الطابق العلوى، فكلها إما غرف نوم للأطفال أو غرف مغلقة قالت عنها العاملة إنها لا تزال تحت التجهيز لتكون للنوم أيضاً، وفى كل طابق حمام مشترك يبعد عن الغرف بأمتار بسيطة،

وهو ما يجعل من الصعب سماع أى استغاثة قد تخرج منه، خاصة أن أبوابه مُحكمة الإغلاق. وبمجرد سؤال أى فرد من الجمعية عن طبيعة المدرسة التى تقع بجوارهم مباشرة يرفضون بشكل واضح الحديث عن أى شىء عنها، مؤكدين أنهم غير تابعين لها ولا يتعاملون مع أحد فيها، فكل ما يربطهم بها هو وجود بعض نزلائهم يدرسون هناك، حتى إننا طلبنا من إحدى العاملات أن تعرفنا على عاملة تكون مرشدة لنا هناك، فقالت: «ممنوع أى فرد يذهب من الجمعية إلى المدرسة، لأننا على خلاف معهم، لذا فهم لا يتعاملون معنا إطلاقاً».

وقد لا يبدو للزائر أن هناك سبباً واضحاً للعداء بين الجهتين، لكن بسؤال إحدى المدرسات، قالت: «ليس لنا أى علاقة بالجمعية، فتبعيتنا لوزارة التربية والتعليم، وهم للتضامن الاجتماعى.. ابتلانا الله بهم بعد أن وهبت صاحبة الأرض هذا المبنى ليكون جمعية لرعاية المعاقين ومبيتهم، ولكننا نقوم بدورنا وننصح أولياء الأمور بالحذر إذا تركوا أولادهم للمبيت هناك، خاصة بعد حدوث بعض حوادث لا أخلاقية لأكثر من 5 أطفال على يد أحد الأولاد، ويكفى أن أقول لكم إن الأطفال يبيتون وحدهم طوال الليل.

بعيداً عن الزيارة الصباحية فإن العاملات يبدين استعدادهن لاستقبال زيارتك ليلا بعد خروج المشرفين فى السابعة أو الثامنة ليلا، لتأخذ جولة ليلية فى المكان وتشاهد الأطفال وهم يقضون ليلهم دون رقيب واضح يهتم بما هو أعقد من العملية التعليمية، وهى عملية «التربية» التى يحتاجها المعاقون ومجهولو النسب، والتى من المفترض أن يشترك فيها الطرفان.. الجمعية والمدرسة.

المصدر : المصري اليوم

huj]hx [ksd ugn 'ghf luhrdk

مجـرد إنسـان غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 15-05-2010 13:23:44, 15-05-2010 13:23:44   #2
ملك الأن
شخصية هامة
 
الصورة الرمزية ملك الأن
 
تاريخ التسجيل: 03-03-2010 19:30:00
المشاركات: 791
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى ملك الأن إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى ملك الأن
افتراضي

قديم 15-05-2010 13:23:44, 15-05-2010 13:23:44

الف الف شكر لك
تقبل مروري تحياتي
::ملك الأن::

ملك الأن غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 17-05-2010 22:53:41, 17-05-2010 22:53:41   #3
Msm009
نائب مدير المنتدى
 
الصورة الرمزية Msm009
 
تاريخ التسجيل: 03-05-2010 07:23:00
الدولة: Riyadh - Saudi Arabia
المشاركات: 1,344
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى Msm009 إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى Msm009
افتراضي

قديم 17-05-2010 22:53:41, 17-05-2010 22:53:41

شكرا لك عزيزي علي الافادة
تقبل مروري
اخوك
msm009

Msm009 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
طريقة جديدة لفتح أي موقع جنسي .. Cassandra ركن الكمبيوتر والانترنت العام 33 31-01-2012 01:51:13 31-01-2012 01:51:13
تحرش جنسي بالفنانه مروه ( صور + فيديو ) ممنوع دخول أقل من 20 عاما شيموو على ركن المحذوفات والمكررات 0 20-10-2011 13:16:04 20-10-2011 13:16:04
طرائف طلاب أولى ابتدائي... كونان ركن النكت والفرفشة 2 30-12-2010 11:52:31 30-12-2010 11:52:31
معلمة تستعين بـ«نفسانية» لتأهيلها من اعتداء طالبة QaaZooM ركن الاخبار, جرائم, حوادث, اغتصاب, قتل 0 19-11-2010 18:42:31 19-11-2010 18:42:31
زياده مكافآة طلاب وطالبات الجامعات رشة عطر ركن الاخبار, جرائم, حوادث, اغتصاب, قتل 2 17-05-2010 22:58:27 17-05-2010 22:58:27


الساعة الآن 30-10-2014 22:10:47.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.